بأجواء من الحب عزف المطر ألحانها وبحضور معرض الفنانة سميرة بخاش, أقام المنتدى الثقافي الشبابي بالتعاون مع فرقة برواز لفنون الأداء والأدب أمسية أدبية وذلك بتاريخ 11/12/2011 في مقر النادي الكائن في محطة بغداد جانب معهد بالي للموسيقا

 

 

بأجواء من الحب عزف المطر ألحانها وبحضور معرض الفنانة سميرة بخاش, أقام المنتدى الثقافي الشبابي بالتعاون مع فرقة برواز لفنون الأداء والأدب أمسية أدبية وذلك بتاريخ 11/12/2011 في مقر النادي الكائن في محطة بغداد جانب معهد بالي للموسيقا:

 

الشعراء المشاركون

ساهر صابوني

سامية رحماني  

محمد حريري

 

و إليكم بعض القصائد المشاركة :

أجراس … سامية رحماني

يا قابضاً عُنقَ البصيرة
كاهلُ المدائن ينزُّ وهناً..
يتغرغر باللظى
حدِّق..
فالريح تشحذ كف الردى
نجمٌ يرتخي على وقع الصدى
مُطيحاً بكل السنابل
وأقصى رغائبِ العصر الهجين..
يشيخ في شحوب الأسئلة .. شعارٌ
تنافرت مقلتاه بين بارودٍ
وأقحوان..
بين صرح يهمُّ أن ينقضَّ
وجبين لدغته الشمس
كلما آثر الارتفاع..
فلا تَسل..
واستثر أعلاماً ترقد في القاع
حرِّك هدأةَ تاريخٍ
يهمدُ على أثلامِ سيفه..
الهجرُ يقتاتُ الهمم
يُريقُ المجدَ المتمرسَ موتاً
مُمتهناً ندب الراحلين
مغلولاً بِلُبِّ عهدنا المأفون..
كل يومٍ..تكابدُ آمالنا الغابرة
أهوال المخاض
وصديد حطام الغمائم
فكيف أفردها ..أبجديتي
على سلالات غصصٍ وآهات..!؟
يا مَن خبباً أستجدي..
هَبْ لي قِربة الأمنيات
تَشْحرُ لهيباً من دمي
تُسرجني لُغماً بين فكي القهر
وتُترعُ جوفي باشتعال اللهاث
آهٍ .. كم أتوق لنثر شظاياي
في محراب الوغى
وتكون الحجارة.
 

 

بغير قُبَل … ساهر صابوني

تومض الذكرى
تختنق السماء
برق الرحيل يخطف الأبصار
وأبقى بعدها وحدي
أراقب بوجل
مدن الذكرى التي
تتهاوى على عجل
ونويتِ الرحيل
يا امرأة الشفق
لأبقى وحيداً في ظلمتي
أصارع يأسي
أناقض نفسي
أحيا..في ضوضاء وحدتي
بعد اليوم…
ستخبو لآلئ السماء
سينطفي القمر
وأغترب ذات ليلٍ
عن ذاتي
حيث لم يعد بهرجك
يواكب مأساتي
بعد اليوم..
سأتجنب كل الطرق التي
حفظت إيقاع أقدامنا
وكل المقاعد المبعثرة التي
حتى الآن..تردد أسماءنا
وذاك الأمل
الذي بنينا عليه أحلامنا
قاتلة الحُلُم
سارقة الأمل
بعد اليوم.. 

 

 

 بطاقة شكر من فرقة برواز لكل من ساهم في هذه الأمسية وللحضور الكريم … وللقائمين على المنتدى الثقافي الشبابي وبالأخص الأستاذ أحمد بالو والأستاذ الشاعر محمود نايف الشامي

جلال مولوي – عالم نوح