معرض عبور هو المعرض الأخير للفنان المصور الضوئي العالمي نوح حمامي حيث تناول من خلاله رؤيته لظاهرة العبور من خلال عدة لقطات … أقيم المعرض في مقهى أثر الفراشة في أواخر العام الماضي …. واستمر لشهر كامل ….

 

 

 

معرض عبور هو المعرض الأخير للفنان المصور الضوئي العالمي نوح حمامي حيث تناول من خلاله رؤيته لظاهرة العبور من خلال عدة لقطات … أقيم المعرض في مقهى أثر الفراشة في أواخر العام الماضي …. واستمر لشهر كامل ….

 

ثم قام الأستاذ نوح بتحويل المعرض إلى فيلم …. من نمط أفلام الحالة الذي أسسها كل من "نوح حمامي، جلال مولوي وأغيد شيخو" … وهي الأفلام التي تدخل الجمهور في حالة اعتماداً على تشارك عدة حواس يقوم بها كروب الفيلم … تم عرض الفيلم في كل من مقهى أثر الفراشة وفي المنتدى الثقافي الشبابي …. وسيتم عرضه في أماكن أخرى قريباً …. كما سينشر في عالم نوح …


بطاقة الفيلم
تصوير : نوح حمامي أداء صوتي : جلال مولوي
مونتاج : صلاح استانبولي

 

 المادة الأدبية لكل من ….


محمود نايف الشامي

وحيداً

تصفعني الجهات الخمس

موغل في الذكريات

رغم فراغاتي

ويغريني الوهم والظهل

صدأ يعربد بمفاصلي

تمزقني الفصول

وتحييني المواعيد

قريبا جداً

وهناك أغفو

ليس لي إلا الرياح والصدى

 
خالد زروال


كم تمنيت أن أهجر بلدِي….

كم تمنيت أن يأشّر جواز سفرِي….

أغيد شيخو

اسمك كوخٌ نسي أن يقفل بابه، يحمل في طياته روايةً أًعتقلت في زقاق الفكر وهي تلاطف التمنّي، لوحاتٌ تشبه أغطية الصيف وأقلام تحيك النوم عندما يبدأ شخير الوقت بالسمو إلى أعلى الصفحة.

سوزان كيالي

 

 

 سأرحل
.. لن تتفيأ بعد اليوم إذ غاب ظلّي عنك..
سآخذ عطور حناني لن تشتم إلا رائحة الغياب
سأطفىء خلفي كل ألوان الفرح

لا تدعني أرحل…
دع شموسي تتخلل روحك ثانية …
دعني أبث لك ثانية العطر واللون

 

طارق سلمان

العبور لحظة انتقال بين الوجود والعدم ..لحظة وجود الحقيقة في زمن اللاعودة…

أن تـكون من العابرين..فلا وجود لك في أي من العالمين…قد تكون لحظة ..وما هي إلا بؤرة ..أو تكاد تكون حظوة…

شادي نصير

إنه السحر الأخاذ، وعبق الورد الفواح، هذا ما أستطيع أن أخبر عنه حول معرض نوح عمار حمامي، لا لشيء بل لأنني لا أستطيع أن أعبر أكثر عما تلتقطه عدسة الكاميرا في يد نوح من إحساس لا تستطيع أن تلتقطه غيرها من الكاميرات إلا ما ندر.

حسام الدين خلاصي

يبقى مكاني فاحزري كيف كنتُ
يبقى مكاني فتخيلي كيف صرت ُ
قد أتعبني ظلامُ العمر ِ
حتى أتيت ِ وهدمت ِ الجدارَ
فحللني الضوءُ لذرات ٍ من الندم ْ
وأنقذني صوتك ِ من آهات ِ العدم ْ
وعرفت ُ أن أخضرَ الحياة قد صارَ في متناول ِ يدي
وأن الطريق قد بدأت المسير
كم أنا أحبكِ

 

 

 

 

سنا هايل الصباغ

لماذا نحيك بدايات جميلة
ونلمعها كوجه القمر
وبأيدينا نعفر نهاياتنا
بتراب الوجع..
فيصدمنا اكتشافنا
أن سطح القمر
أرض جرداء…!

فراس المحيثاوي

من سرادق الحزن
تنبثق لغة قديمة
لها ما للغيم من اكتظاظ
حليبها شفيف..
كأم ثكلى
لم يبق لها إلا العتمة.. 

عالم نوح

 

لكن لم يتحقق لي حلمِي.
سأودعك يا أمي لأنه حان موعدِي….

سأقطع البحور …

لن أبقى في بلدِي….

أحسُ أن قلبي مريض …

و صوتي عليك ينادِي….

الدموع من عيني تسيل و تحفر الوادِي….

و لأنى مقهور .. العذاب شئ عادِي….

وإذا كان الموت فأنا بقبري راضِي….

أمي بلغي سلامي لكل أحبائِي….

وأبلغيه حتى لأعدائِي….

أمي لا تخافي سأعودْ….

اليوم حققت حلمِي….وما وراء البحار كان حلمِي…. كم تمنيت أن أهجر بلدِي….