فارس بلا لون، قصيدة للشاعرة سناء هايل الصباغ: أناملي تركع، في محراب قلمي.. وهو ساجدٌ… يلثم بياضَ الورق.. علَّ سطورهُ .. تندى بالصلاة… أجرّبُ أن أكتبكَ.. أن أرسمكَ.. أن أستحضرَ تفاصيل.. شوقي لعينيكَ… أشـتاقـُــكَ … حدَّ الدموعِ…

فارس بلا لون، قصيدة للشاعرة سناء هايل الصباغ: أناملي تركع، في محراب قلمي.. وهو ساجدٌ… يلثم بياضَ الورق.. علَّ سطورهُ .. تندى بالصلاة… أجرّبُ أن أكتبكَ.. أن أرسمكَ.. أن أستحضرَ تفاصيل.. شوقي لعينيكَ… أشـتاقـُــكَ … حدَّ الدموعِ…

        فارس بلا لون

شعر:

      سناء هايل الصباغ


أناملي تركع
في محراب قلمي..
وهو ساجدٌ…
يلثم بياضَ الورق
علَّ سطورهُ
تندى بالصلاة…

أجرّبُ أن أكتبكَ
أن أرسمكَ
أن أستحضرَ تفاصيل
شوقي لعينيكَ…

أشـتاقـُــكَ …

حدَّ الدموعِ…

أهيمُ على ذكراكَ
حدَّ التوجّعِ …

حدّ التشظّي
في مرايا الذاكرة..

أسرق من القمر
كمشةَ ضوءٍ…
أرشُّها فوق غيم المسافات
أُسحّبُ من وجهِ الشمسِ
خيطاناً…
أحيكها جســراً….

يرفعني…
من ظلمة وحدتي
إلى عمقِ عينيك!!

أحلّق في سماواتكَ
الحمراءِ ….

أرتشف نبيذَ صوتك
أغرق في قاع عينيكَ
وأنـــتشـي …

حدَّ التوحُّد في أنـاكَ
حدَّ الانصهارِ
في أوراقي المشتعلة!!

أوراقي التي تعرَّتْ
من بياضها عند الفجرِ
وتسربلتْ ألوانــك !!

لون صوتكَ
يشقُّ عبابَ الليل
يؤذنُ ببدء
فجرِ انكساراتي..!!

ألوان كذبكَ
تخلط أوراق روحي
تبعثرُها …
تلغي ألوانها السبعة
تمرِّغُها في محبرة الزمن..
الّلالونَ لـها..!!

* * * *

يا بطلَ حكاياتي…
يا فارساً..امتطى قلمي
ورمــاني…!!

رسمت ملامحَهُ بحبر الخيال
فمَحَــاني …!!

لوّنتُهُ من أطياف روحي
وسلبَ ألوانــي…!!

سجنتُهُ خلف قضبان
الورقة الرمادية
وأحكمتُ قفلَ الذاكرة..

لم أكن أعلمُ حينها
أني غدوت السجينةَ
وقلمي… سجّــاني…!!

ســناء هايل الصباغ