لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

فاطمة محمد شنون

فاطمة محمد شنّون

• وُلدت عام 1950.
• دبلوم في الدراسات الأدبية من جامعة حلب.
• مارست التدريس في ثانويات حلب عامين دراسيين.
• كتبت الشعر والقصة والمقالة ونشرت بعض ذلك في عدد من الدوريات، ولها اهتمام بأدب الأطفال.
• صدر لها : - موكب النور: رواية طويلة لليافعين صدر منها ستة أجزاء: أخوان أم القرى، الطريق إلى يثرب، طلع البدر علينا، السيوف تنتصر،

على عتبات أحد، الشبان الصغار.
-المفسدون في الأرض: عشرون قصة قصيرة، حيث حصلت على الجائزة الأولى من رابطة العالم الإسلامي. -هكذا قرأت جلجامش: أكثر من ألف بيت شعري

على البحور المعروفة إلا بعض الفصول، في إخراج مسرحي كامل. - الأطفال يسألون: تجارب حقيقية في التربية، في إجابات مقنعة لتساؤلات الأطفال عن

الغيبيات و الأمور المحرجة.- من أنباء القرى (قيد النشر): إخراج علمي لقصص القرآن الكريم يجمع صحيح القديم إلى سليم الجديد وقويمه.- مكتبة الأطفال

المصورة(معد للنشر): دراسة لأول دورية منوّعة للأطفال في العالم العربي، صدرت في حلب عام 1943.- معلمتي السوداء الصغيرة جدا ً(معد للنشر):

مجموعة قصصية لليافعين.


Share |





التعليقات على فاطمة محمد شنون


إحصل على نسخ إلكترونية مجانية من مؤلفات فاطمة محمد شنون
نجيب قباوة

يمكنم الحصول على نسخ الكترونية مجانية من مؤلفات الكاتبة عبر رابط موجود على صفحتها التعريفية على الفيسبوك، الرابط في قسم "حول" تحت بند "مواقع الويب"، وهو مجاور لرقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني هناك


إحصل على نسخ إلكترونية مجانية من مؤلفات فاطمة محمد شنون
نجيب قباوة

يمكنك الحصول على مؤلفات الكاتبة فاطمة محمد شنون عبر رابط موجود على صفحتها التعريفية على الفيسبوك، الرابط في قسم "حول" تحت بند "مواقع الويب"، وهو مجاور لرقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني هناك








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات