لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

لأول مرة الشاعر وضاح قره بللي

الشاعر وضاح قره بللي

 

 

مهداة إلى الشاعر الكبير (جورج حنين)

                              1914 -1973 
                             ألقيت هذه القصيدة
                          بالقصر الثقافي في حلب


إنه لا يمضي أبداً
وجهه كرائحة الرغيف
يشرب مثلنا من الصنبور مباشرة
يأكل مثلنا من الجوع مباشرة
يكتب مثلنا يمشي مثلنا .... لكنه لا يمضي أبداً
في أعماق الغرف القاتمة
أوراق مبعثرة ... قلم ٌ مصاب بنزف الدم
ضيقُ في الخطوات ... ممرات للأصابع لا للأقدام
اكتئاب لا يزول (بالأسيتون)
وحشةُ لا تزول بالحرق
يكتب عن شيءٍ ما ... عن فزع ما
في غرف العزف المنفرد على الجليد
سمكُ عالق بزنزانة الصفر المئوي
عيونٌ بارزة ٌ كأحجار الخواتمِ
غلاصم تفتح مصراعيًها تستجدي الهواء
إنسانُ بلا مؤازرة يرفع السماء
الغرفة بجدار واحد ودفتر واحد
يفتش في مقياس الكلمات عن سنتيمتر واحد
يبرر ذاته؟!
يبرر تمسكه بنهار يمضي بالخارج يزاوله الناس
ولا يأتي إليه؟!
في السفن المغرقة في القدم
أخشابُ متورقة تدهن بالملح تمضي باتجاه أزرقها
عصية عن الغرق ... تنام في رحالها
تحمل أيام الموج دون تذمر
كان يطفو هناك ...وهنا يكتب
يصدف أن يمزج سنتين بجلسة واحدة
وأحقاباً في كهف دفتر
يصدف أن يشرب نهراً ولا يرتوي
ويبتلع الشمس ولا يحترق
يصدف أن لا يصادق أحداً ... ولا يمل
ويجلس بمقهى ألف عام ... ولا يغلق
إنه لا يمضي أبداً ... وجهه كرائحة الرغيف
يكتب مثلنا ... ينام مثلنا ...لكنه..لا يمضي أبداً


وضاح قره بللي

                                  
عامل الدهان
المساء من جديد
رجالُ تلاشوا من أعينهم
بائع المذياع أوقف المحدثين
يعلن خبر الموتى بمواقف الأجرة
عاملُ الدهان على درجات السلالم
يفتح المسرح بفرشاة قرمزية
بخمس أصابعه يوقف الهواء
متوازياً مع سقوط سمكة منفرجة
عن ضفة الشارع
أربع ممرات للمشاة عند الطرف المحازي لابتسامته
وخرقة ألوانه المؤسفة
تقاطع شبه انتحاري بين لونين متعامدين
رمادي لامرأة جافة وأعمى يقطع النقرة
الصيدلية توزع بطاقات الربو
على البشر ذوي الحناجر الديمقراطية
يتكاثرون بالعرقلة؟!
لعله المدخن البعيد يحتفظ بشاطئين للكربون
معتزاً بكحته الكلاسيكية
وامرأة مذعورة على زهر القرنفل
تبدو كحمير الوحش بين خطوط معابر المشاة
تختفي خلف عدسات مبتكرة
أمرتُ لشريط ذهبي يفتح عن تمثال سوريا لي
يعكس شبح المدخن البعيد
يتذكر أنه مهمل من رُصف الرصيف
من وعي تلك الحمامة الرمادية بياقة بيضاء
تلم حبات السمسم من الكعك المملح
وتلتقط الخوف من أصابع القطط (الفوتوغرافيه)
يحي المارة المنزوعين من الطبيعة
يتذكر أنه مهمل على باب سينما أوبرا
تفتح بابيَها الخضراوين على فيلم الحريق
يمةت فيه البطل من الغرق
إنه موت مسرف بفرشاتين
على السادسة مساءً يغلق السلم
في السادسة صباحاً يفتح السلم
ثلاثون عاماً يفتح نفسه صاعداً في خطوتين
يغلق نفسه هابطاً في خطوتين


وضاح قره بللي


Share |



التعليقات على لأول مرة الشاعر وضاح قره بللي


ذكرتني
الدكتور حسام الدين خلاصي

آه ممن يعد ولايفي ايها الصديق الغائب الحاضر في ذهني جورجك هذا ذكرني بقصيدة حمود لخليل الرز فأحضر عدسك لنصنع المجدرة سوية ( تخنتها ) عمي وضاح أنتظر بكل حب








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات