لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

يولا ميسر في لوحاتها وتطلعاتها

                         يولا ميسر في لوحاتها وتطلعاتها
              إشراق لوني عفوي في الإقامة والإغتراب







بقلم: أديب مخزوم ـ ناقد وفنان تشكيلي




تطرح الفنانة التشكيلية يولا ميسر في لوحاتها، التي قدمتها منذ قدومها من محترفات كلية الفنون الجميلة في دمشق، جماليات التفاعل مع مختلف التقنيات والأساليب، من أدق درجات الواقعية ( التي نجدها في لوحات الأسماك) إلى أقصى حالات التجريد اللوني (المقروء في خلفيات بعض لوحاتها) مروراً ببعض الأعمال الخيالية والسوريالية، التي تحمل تأثيرات من تجربة والدها الفنان الراحل عدنان ميسر، رائد الرسم السوريالي الحديث في سورية.



احتمالات تعبيرية وخيالية
ولوحاتها وأن اقتربت من التجريد في بعض المقاطع، إلا أنها تبقى على اتصال بعناصر أو بإشارات الأشكال الواقعية، حيث تجسد لوحاتها أشكال من الواقع ( مثل مشاهد الطبيعة والعمارة القديمة..) فلوحاتها في حالاتها المختلفة تتدرج بين اللمسة الواقعية وتفتح الرؤية التعبيرية واللمسات الضوئية التي فيها شيء من الانطباعية.


هكذا تختصر يولا أشكالها إلى لمسات شاقولية وأفقية في لوحاتها المعمارية، وإلى لمسات وحركات لونية عفوية متتابعة في لوحات الطبيعة الرؤى الخيالية ( مثل لوحة الرجل العنكبوت) وتقدم عناصرها، من خلال تقنية مستحدثة تكشف طبقات اللون إلى درجة التركيب التراكمي في جزء أو أكثر من اللوحة، في حين يشف اللون في أجزاء أخرى من لوحاتها.

وتشكل لوحاتها بإحساس وعاطفة وانفعال رغم مظاهر العقلنة الناتجة عن المساحات الهندسية، التي تعمل من خلالها لإظهار عنصر الموازنة والمواءمة بين المساحة والأخرى في اللوحة الواحدة.
وهي تتجه إلى تغييب الأشكال المتداولة مع الإبقاء على روحها فقط، ويزداد هذا الشعور كلما ذهبت بألوانها نحو التسميك وإبراز خشونتها وتقديم لمسات انفعالية مفتوحة على معطيات ثقافة فنون العصر.



فالبحث عن نسيج لوني عفوي فتح لوحات يولا ميسر على احتمالات تشكيلية حديثة، تستفيد من التعبيرية في مظاهر تحوير الأشكال والذهاب بها إلى حالات التبسيط والاختصار، وتستفيد من التجريدية في مظاهر الانحياز نحو المساحات اللونية التي تعمل على تغييب أشكال الواقع في بعض الخلفيات، لتصل في نهاية المطاف نحو صياغات فن الإشارة، في احتمالاتها الخيالية والرمزية والدلالية، التي تكشف في جوهرها عن هاجس التعبير عن الحركة الداخلية، بإيقاعات لونية عفوية أحياناً وهادئة أحياناً أخرى . ومع ذلك تطمح إلى أن تكون لوحتها مدروسة وموزونة وبالتالي بعيدة عن الصياغات العبثية ومعطيات الصدفة.


تراث ومعاصرة
ذلك أنها تلعب دور المراقبة لمراحل تشكل لوحتها الفنية الحديثة، التي تقيم حواراً بين التآليف العفوية والهندسية، رغم ما تبرزه من تحرر ألوانها من تلك السلطة الهندسية المعتمدة ضمن إطار اللوحة. وهي حين تعمل على تحويل الصورة الواقعية إلى رموز تشكيلية تتكرر من لوحة إلى أخرى فإنها تعكس هواجس شاعرية وغنائية مرتبطة بجماليات اللوحة الحديثة والمعاصرة، وهذا يفتح الباب على مصراعيه أمام التحليل والاجتهاد والتأويل اللامحدود.



وفي لوحات العمارة القديمة تطرح من جديد إمكانية التفاعل مع شعار التراث والمعاصرة، برؤى حديثة تزاوج ما بين التقنيات الحديثة والأحلام
شرقية وهي بذلك تفتح نصوص مساحات لوحاتها على احتمالات تعبيرية للوصول بالتآليف التشكيلي إلى تداخلات تعبيرية مطعمة بتقنية لونية عفوية تعبر عن روح الفنون الحديثة والمعاصرة، على اعتبار أن الداخل فسحة للهواجس والرموز الذاتية، والخارج فسحة لإعادة توازن المنطق التشكيلي المستمد من معالجة الأشكال الواقعية. فاللوحة عندها تستعرض إيقاعات الأشكال والألوان، من خلال الجنوح في أحيان كثيرة، نحو مظاهر دمج الشكل الواقعي بمزيد من البنى التشكيلية االحديثة، لإعطاء المدى التصويري إضاءات تشكيلية معاصرة، وبالتالي لبلورة المظاهر المميزة لإيقاعات البنى الهندسية (المربع ، المستطيل ، الخطوط الشاقولية ، الزوايا..) التي تحدد شكل البيت أو الحي، وفي هذا الإطار نجد حالات التفاعل بين الخطوط والإيقاعات ودرجات اللون وتشعبات الخطوط الأفقية والشاقولية.



تراكمات ثقافية
وهكذا تعمل يولا ميسر لإظهار قدرتها على إيجاد إضافات جديدة لمنطلقات الدمج ما بين التراكمات الثقافية، التي عالجت قضايا التعبير عن إمكانية استلهام التراث المعماري بأشكال معاصرة، فالطرح التراثي مفتوح على نسيج احتمالات هذا الشغف اللامتناهي بمعالجة البنى التراثية التي تكشف عن علاقتها برموز الأشكال البصرية القديمة، هذا يعني أن لوحاتها تتحول من الهندسة المنضبطة إلى الهندسة العفوية أو اللونية التي تعكس رموز الأزمنة المعاصرة.

فالبحث عن مناخات مختصرة لتكاوين الأشكال تشكل في لوحاتها هواجس لاختبار الإيقاعات التشكيلية المتداولة في الفن الحديث والقائمة على إلغاء الثرثرة التفصيلية وإعطاء أهمية قصوى للإيقاع اللوني والإبقاء على جوهر الحركة العفوية التي تجسد روح الشكل الواقعي بعد إزالة تلافيف قشوره الخارجية.

وهي بذلك تعمل على إيجاد نوع من الموازنة والمواءمة بين الجانب التعبيري المتمثل بتبسيط الأشكال وإبراز انفعالية اللون وبين الجانب التجريدي للوصول إلى إيقاعات اللون أو ما يسمى بموسيقى اللوحة وتقاسيمها المرئية المسموعة بالعين،
من ناحية أخرى تتعامل مع إيقاعات الألوان المتحررة بعفوية بارزة تحمل ملامح وأجواء شرقية مستشفة من الذاكرة من خلال إبراز إضاءة اللون وصراحته بشاعرية مرهفة، فهي تبحث في الاقامة والاغتراب عن إشراقه، أمل وفجر جديد في عاستعادة ألوان الشرق الزاهية، كأنها تسعى وراء كشف الحقائق والإشراق اللوني المفعم بحب الحياة.


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات